25 شهيدًا في غزة.. قطر تدين العدوان ودول الحصار تتجاهل الجريمة الإسرائيلية

استشهد 25 فلسطينيًا وأصيب العشرات في العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة قبل الإعلان عن وقف لإطلاق النار فجر اليوم. وأدانت دولة قطر العدوان بينما تجاهلت دول الحصار جريمة الاحتلال.

وأفادت وزارة الصحة الفلسطينية باستشهاد 25 شخصًا بينهم ثلاث سيدات وجنينان ورضيعتان وطفل، بالإضافة لإصابة 154 آخرين.

وقصفت قوات خلال العدوان بنايات سكنية أثناء وجود فلسطينيين داخلها، وأراضٍ زراعية، ومنشآت حكومية.

وقالت وزارة الأشغال العامة والإسكان إن 600 وحدة سكنية تضررت جراء العدوان، إضافة إلى عشرات المحلات التجارية والمؤسسات الإعلامية والممتلكات.

وأوضحت أن 70 وحدة سكنية هدمت كليًا، و530 تضررت بشكل جزئي.

وأعلنت المقاومة الفلسطينية اليوم عن توصل الأمم المتحدة ومصر لوقف لإطلاق النار بين المقاومة والاحتلال، لينتهي عدوان إسرائيلي استمر ثلاثة أيام.

ولم تحرّك غزارة الدماء الفلسطينية وهول الدمار المسؤولين في السعودية والإمارات والبحرين ومصر، وغيرها من الدول العربية لمجرد إدانة العدوان فقط.

ولم يصدر أي تعقيب على العدوان الإسرائيلي من وزارات خارجية تلك الدول أو أي مسؤول فيها.

تحرك قطر

وتعقيبًا على العدوان، أعربت دولة قطر عن إدانتها بأشد العبارات للقصف الإسرائيلي الوحشي على القطاع، وعدّته جريمة ضد الإنسانية وانتهاكًا صارخًا للمواثيق والقوانين الدولية.

وطالبت الخارجية القطرية في بيان لها المجتمع الدولي ومجلس الأمن بالتحرك بشكل عاجل لتوفير الحماية للشعب الفلسطيني الأعزل.

ورأت أن “سياسة غض الطرف عن جرائم الاحتلال الإسرائيلي هي السبب المباشر في انتهاكاته الصارخة والمتكررة للمواثيق والقوانين الدولية”.

وجددت دولة قطر موقفها الثابت والدائم في دعم القضية الفلسطينية وصمود الشعب الفلسطيني بما يضمن إقامة دولته المستقلة على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشريف.

كما أجرى نائب رئيس مجلس الوزراء القطري وزير الخارجية محمد بن عبدالرحمن آل ثاني اتصالًا هاتفيًا برئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إسماعيل هنية.

وبحث آل ثاني مع هنية آخر تطورات الأوضاع في قطاع غزة، وسبل حماية الشعب الفلسطيني الأعزل من العدوان، في ظل الصمت الدولي عن جرائم الاحتلال.

وأكد نائب رئيس مجلس الوزراء استمرار دعم دولة قطر لصمود الشعب الفلسطيني حتى ينال كامل حقوقه المشروعة.

من جهته، شكر هنية دولة قطر على مواقفها الثابتة والمشهودة في دعم القضية الفلسطينية.

موقف الأردن

أما المملكة الأردنية فحذرت من تبعات التصعيد الإسرائيلي، مطالبة بوقفه فورًا واحترام القانون الدولي الإنساني.

وشددت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين في بيان لها على أن “العنف لن يؤدي إلا إلى لمزيد من التوتر والمعاناة”.

وأكدت الوزارة ضرورة وقف كل العمليات العسكرية المدانة والمرفوضة ضد القطاع الذي يعاني أهله أزمة إنسانية وحياتية لا يمكن القبول بها جراء الحصار الجائر والعقوبات الجماعية التي تفرضها إسرائيل خرقا للقانون الدولي.

وقالت الوزارة إن استمرار غياب آفاق السلام واستمرار الاحتلال وتكريس الحصار على غزة يشكلان التهديد الأكبر للأمن والاستقرار في المنطقة.

 

5 شهداء بغزة والمقاومة تقصف مستوطنات إسرائيلية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية