أردوغان: قضينا على فقاعة سعر صرف الليرة

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم إن الحكومة قضت على فقاعة سعر الصرف باتخاذ خطوات هذا الأسبوع لحماية ودائع الليرة التركية ضد التقلبات.

وقبيل اجتماع مع خبراء اقتصاد وأكاديميين، ذكر أردوغان أيضا أن الاقتصاد التركي سيدخل بيئة شديدة الاختلاف هذا الصيف بفضل «نموذج اقتصادي جديد» يتمثل في أسعار فائدة منخفضة.

وقال الرئيس أردوغان إن الخطة الاقتصادية الجديدة لضبط أسعار صرف العملات بشكل يلائم الواقع الاقتصادي للبلاد حققت هدفها، كما أكد رفضه لمطلب المعارضة إجراء انتخابات مبكرة.

وخلال مشاركته يوم الأربعاء في اجتماع الكتلة النيابية لحزب العدالة والتنمية بالبرلمان التركي، أكد أردوغان أن حكومته عازمة على حماية مكتسبات المواطنين من ضغوط التضخم وتقلبات أسعار الصرف.

فيما واصل سعر الليرة التركية صعوده وزادت ثلاثة بالمئة يوم الخميس لتضيف إلى مكاسب كبيرة سجلتها هذا الأسبوع بعدما قال الرئيس رجب طيب أردوغان إن الحكومة والبنك المركزي سيوفران ضمانات لبعض الودائع بالعملة المحلية مقابل خسائر الصرف الأجنبي.

وبحلول الساعة 0600 بتوقيت غرينتش سجلت الليرة 11.7 مقابل الدولار مرتفعة عن مستوى الإغلاق يوم الأربعاء عند 12.05 لتستقر بعد تقلبات قياسية هذا الأسبوع.

وبلغت الليرة أدنى مستوياتها على الإطلاق عند 18.4 مقابل الدولار يوم الاثنين قبل أن تغير مسارها وتصعد بعد إعلان خطة الإنقاذ.

واتخذ أردوغان سلسلة خطوات يوم الاثنين تخفف العبء عن العملة المتراجعة وتلقيه على عاتق الخزانة، وحث الأتراك على التمسك بحيازة الليرة بدلا من الدولار.

وكشفت بيانات رسمية أن أكثر من نصف الودائع المحلية أصبحت بالنقد الأجنبي والذهب بسبب غياب الثقة في الليرة التركية بعد أعوام من انخفاض قيمتها وتراجع مصداقية البنك المركزي.

وفي الجانب السياسي، قال الرئيس التركي “تطلب المعارضة منا ليل نهار، وعلى مدى أشهر، أن ندخل البلاد في انتخابات مبكرة. قلنا أكثر من مرة إنه لن تكون هناك انتخابات مبكرة. تركيا دولة قانون، والانتخابات لن تحدث سوى في تاريخها المحدد”، في إشارة إلى موعدها المقرر عام 2023.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية