الخارجية الأمريكية: حل الخلاف الخليجي أولوية واستمراره يضر بالمصالح المشتركة

حوارات أمريكية خليجية إستراتيجية تبدأ الأسبوع المقبل

أكدت وزارة الخارجية الأمريكية أن إدارة الرئيس ترامب تواصل جهودها بشكل مكثف لحل الخلاف الخليجي لتجاوز التحديات في المنطقة.

وقال مساعد وزير الخارجية للشرق الأدني ديفيد شينكر إن الجهود الأمريكية تتواصل بشكل جاد لحل الأزمة المستمرة مع تفهم عمق وقوة الخلافات.

وأضاف شينكر في ختام جولة خليجية وعربية أن بلاده تحترم سيادة الخليج.

وأكد أن هناك حاجة ملحة إلى الوحدة لأن النزاع الخليجي يضر بالمصالح المشتركة.

وأعرب عن أمله بأن تتكلل الجهود بحل الخلاف، لأن ذلك سينعكس إيجاباً على الجهود الرامية إلى مواجهة الخصوم بفعالية وتفويت الفرصة على إيران.

وأشار إلى أن الأزمة تضطر قطر إلى دفع أموال لإيران مقابل استخدام مجالها الجوي ما يعني ذهاب هذه الأموال إلى “جيوب النظام الإيراني”.

وأوضح أن التحركات الجارية لإنهاء الخلافات الخليجية لا علاقة لها بالانتخابات العامة والرئاسية الأمريكية المزمع عقدها بعد شهرين.

وقال شينكر “لدينا عمل مهم نقوم به معاً، والآن أكثر من أي وقت مضى من المحتم أن تتوحد دول مجلس التعاون ضد التهديدات الإقليمية.”

وتطرق إلى الموقف الخليجي الموحد إزاء تمديد حظر السلاح على إيران.

وأكد أن ذلك يوضح أهمية القوة الجماعية للخليج، التي يتطلبها تعزيز السلام والأمن في المنطقة.

وذكر أن الولايات المتحدة ستشارك بفعالية مع دول الخليج في سلسلة من الحوارات الإستراتيجية اعتباراً من الأسبوع المقبل.

وثمن الجهود الكويتية للتوسط من أجل حل الخلاف الخليجي.

وأشاد بالشراكة الأمريكية الإستراتيجية مع الكويت ودول الخليج إزاء القضايا المحورية في منطقة الشرق الأوسط.

اقرأ أيضاً:

مصدر لـ”الوطن”: الكويت تستأنف الوساطة لحل الخلاف الثنائي بين السعودية وقطر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية