كشف تفاصيل اشتباك لفظي بين وزير الخارجية الإماراتي ومسئول فلسطيني

كشفت موقع اكسيوس الأمريكي تفاصيل اشتباك لفظي بين وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد والمسئول الفلسطيني حسين الشيخ بعد أن انتقد المسؤول الإماراتي حكومة “علي بابا والأربعين حرامي” الفلسطينية.

وبحسب الموقع خرج اجتماع بين وزير الخارجية أنتوني بلينكن ومجموعة من المسؤولين العرب قبل شهر تقريبًا عن مساره بعد مباراة صراخ غير عادية بين وزير الخارجية الإماراتي ومستشار كبير للرئيس الفلسطيني، وفقًا لخمسة مصادر مطلعة على الحادث.

ويعكس الخلاف الساخن الشكوك بشأن الإصلاحات التي تخطط لها السلطة الفلسطينية والخلافات بين القادة العرب، وكلاهما يمكن أن يشكل تحديًا لجهود إدارة بايدن لصياغة استراتيجية ما بعد الحرب لغزة.

وعُقد اجتماع 29 أبريل في الرياض على هامش اجتماع المنتدى الاقتصادي العالمي.

وحضر الاجتماع إلى جانب بلنكن وزراء خارجية السعودية ومصر والأردن وقطر والكويت والإمارات، بالإضافة إلى الوزير الفلسطيني حسين الشيخ، وهو أقرب نواب الرئيس الفلسطيني محمود عباس وكان الهدف من الاجتماع هو مناقشة استراتيجية مشتركة لمرحلة ما بعد الحرب في غزة.

وبحسب المصادر، قال الشيخ خلال اللقاء إن السلطة الفلسطينية تجري إصلاحات وأنشأت حكومة جديدة بناء على طلب الولايات المتحدة والدول العربية، لكنها لا تحصل على الدعم السياسي والمالي الكافي.

وقالت المصادر إنه قرب نهاية الاجتماع، رد وزير الخارجية الإماراتي الشيخ عبد الله بن زايد، وقال إنه لم ير أي إصلاح مهم داخل السلطة الفلسطينية.

وبحسب مصدرين، فقد أطلق وزير الخارجية الإماراتي آنذاك على القيادة الفلسطينية اسم “علي بابا والأربعين حرامي”، وزعم أن كبار المسؤولين في السلطة الفلسطينية “عديمو الفائدة”، وبالتالي “استبدالهم ببعضهم البعض لن يؤدي إلا إلى النتيجة نفسها”.

وتساءل “لماذا تقدم الإمارات المساعدة للسلطة الفلسطينية دون إجراء إصلاحات حقيقية؟”

وقالت المصادر إن آل الشيخ رد على وزير الخارجية الإماراتي وقال إن أحدا لن يملي على السلطة الفلسطينية كيفية إجراء إصلاحاتها.

وبحسب المصادر، حاول وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان آل سعود تهدئة الخلاف الساخن، وقال إن الإصلاحات تستغرق وقتا لكن الاجتماع كان قد خرج عن نطاق السيطرة بالفعل، حيث صرخ الجانبان على بعضهما البعض، وغادر الوزير الإماراتي الغرفة غاضبًا.

وغادر وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي الاجتماع وعاد بعد عدة دقائق برفقة وزير الخارجية الإماراتي الذي اعتذر بعد ذلك لبلينكن لأنه كان عليه أن يشهد الخلاف الداخلي.

وأكد مسؤول إماراتي تصريحات وزير الخارجية وقال: “أضاف سموه أنه إذا أولت السلطة الفلسطينية اهتماما كبيرا بشعبها كما تفعل بالتنسيق الأمني مع إسرائيل فإن الفلسطينيين سيكونون في وضع أفضل بكثير”.

وذكر الموقع أن التوترات بين الإمارات والسلطة الفلسطينية تنبع من الخلافات الشخصية والسياسية، وكان هناك خلاف منذ فترة طويلة بين الرئيس الإماراتي محمد بن زايد والرئيس الفلسطيني محمود عباس.

أحد أقرب مستشاري محمد بن زايد هو محمد دحلان، المنافس السياسي الرئيسي لعباس، مما زاد من شكوك عباس تجاه الإمارات.

ومن ناحية أخرى، اتهم الإماراتيون عباس والقيادة الفلسطينية لسنوات بالفساد واتهمت القيادة الفلسطينية الإمارات بالخيانة بعد تطبيع الإماراتيين العلاقات مع إسرائيل عام 2020.

وقبل تعيين رئيس الوزراء الفلسطيني الجديد محمد مصطفى، مارس الإماراتيون ضغوطًا على إدارة بايدن ضده بدعوى أنه أحد المقربين من عباس ودفع الإماراتيون من أجل تعيين رئيس الوزراء السابق سلام فياض – أحد منتقدي عباس – بدلاً من ذلك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية