السعودية تطلق مجموعة لتطوير قطاع الألعاب الالكترونية برئاسة بن سلمان

أطلقت السعودية مجموعة لتطوير قطاع الألعاب والرياضات الالكترونية برئاسة ولي العهد الامير محمد بن سلمان، ما يبرز طموحات المملكة الثرية في هذا المجال بينما تسعى لتنويع اقتصادها المرتهن للنفط.

وتحظى الألعاب والرياضات الالكترونية بشعبية كبيرة في بلد يبلغ عدد سكانه نحو 35 مليون نسمة وغالبيتهم دون سن الخامسة والعشرين.

ووصلت قيمة سوق هذه الألعاب في المملكة إلى مليار دولار في عام 2021، وهو الاعلى من بين دول المنطقة، بحسب تقرير عن سوق الشرق الأوسط وشمال إفريقيا أصدرته شركة “نيكو بارتنرز” المتخصصة في هذا القطاع هذا الشهر.

وقالت وكالة الأنباء السعودية “واس” الأربعاء إن مجموعة “سافي” التابعة لصندوق الاستثمارات العامة تهدف “لأن تكون رائدة في تطوير قطاع الألعاب والرياضات الإلكترونية على الصعيدين المحلي والدولي، حيث ستعمل بشكل متناغم لدعم منظومة متكاملة للقطاع”.

وتعزيزا لخططها المستقبلية، قامت مجموعة “سافي” فوق إنشائها بتوقيع اتفاقية استحواذ على شركة “إي أس أل” المتخصصة في الفعاليات الترفيهية والمنافسات في مجال الرياضات الإلكترونية، وشركة “فيس ات” المنصة الرقمية المتخصصة في الرياضات الإلكترونية.

ويأتي تأسيس مجموعة “سافي” استمرارا للغسيل الرياضي الذي تنتهجه السعودية بهدف تجميل وجهها و سمعهتها الملطخة بانتهاكات لحقوق الأنسان.

ويترأس المجموعة ولي عهد الشاب الأمير محمد بن سلمان الذي أطلق في العام 2016 خطة “رؤية 2030” الطموحة الهادفة لتنويع الاقتصاد المرتهن للنفط عبر دعم قطاعات الترفيه والرياضة والسياحة وغيرها.

وبحسب تقرير “نيكو بارتنرز”، فإنّ عدد اللاعبين في السعودية والإمارات ومصر، أكبر ثلاث دول في هذا المجال، سيصل إلى 85,8 مليونا في 2025 يدرون 3,1 مليارات دولار، مضيفا ان منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا “برزت بسرعة كمنطقة نمو رئيسية لصناعة ألعاب الفيديو العالمية”.

وقال مراقبون أن السعودية تستغل ما يُسمى بـ”الغسيل الرياضي” بهدف التغطية على سجل المملكة الفاضح في حقوق الإنسان.

وأن المملكة تستثمر المليارات في الغسيل الرياضي من خلال الاستحواذ على الأندية الأوروبية و استضافة العديد من الفعاليات الرياضية على أرضها ودفع مبالغ مالية و رشاوى للرياضين للمشاركة في تلك الأحداث.

و أفادت المصادر أن السعودية استحوذت على شركتين متخصصتين بالألعاب الإلكترونية بقيمة 1.5 مليار دولار.

حيث استحوذت مجموعة Savvy Gaming Group المملوكة لصندوق الاستثمارات العامة السعودي على شركتي ESL و FACEIT والتي تعتبر من أهم منصات الرياضات الإلكترونية في العالم، واللتان أصبحتا بحوزة المجموعة السعودية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية