العثور على 4 رؤوس مقطوعة في سيناء

أفاد مسؤولون أمنيون مصريون لوكالة أسوشيتد برس الأمريكية يوم الأربعاء بقطع متشددين رؤوس أربعة أشخاص في شبه جزيرة سيناء شمالي شرق جمهورية مصر العربية.

وذكر المسؤولون المصريون أن مسلحين متشددين هاجموا مجموعة من الأشخاص في منطقة بئر العبد، فقطعوا رؤوس أربعة أشخاص على الفور واختطفوا خامسًا، بذريعة تعاونهم مع قوات الأمن.

وأوضحت الوكالة الأمريكية أن المسؤولين المصريين تحدثوا بشرط عدم الإفصاح عن أسمائهم كونهم غير مخولين بالحديث للإعلام بمثل هذه القضايا.

ومنذ سنوات تدور حرب بين الجيش والأمن المصري من جهة ومتشددين إسلاميين في شمالي سيناء.

وقُتل خلال تلك الحرب المئات من عناصر الجيش والشرطة والمسلحين، بالإضافة إلى الكثير من المدنيين.

وشنّت القوات المسلحة المصرية أكثر من عملية عسكرية لتطهير سيناء من المسلحين، لكن لم تتمكن من ذلك حتى اليوم.

ويعتمد المسلحون أساليب المباغتة في الهجوم على القوات الأمنية، ويُنفذون عمليات انتحارية تستهدف الكمائن على الطرق الرئيسية والفرعية.

وتبلغ مساحة سيناء 61 ألف كيلومتر مربع، وهي 6% من مساحة مصر، وتقع في قارة آسيا.

ويحد سيناء إسرائيل وغزة من الشرق وقناة السويس من الغرب، وفي الشمال البحر المتوسط وفي الجنوب البحر الأحمر.

تنقسم إداريًا إلى محافظتين هما شمال سيناء وعاصمتها العريش، وجنوب سيناء وعاصمتها الطور، بالإضافة لمدينة بورفؤاد التابعة لمحافظة بورسعيد، ومركز ومدينة القنطرة شرق التابع لمحافظة الإسماعيلية، ومنطقة الجناين التابعة لمحافظة السويس.

يبلغ عدد سكان المحافظتين نحو 700 ألف نسمة ويقطنها عدد من القبائل أبرزها السواركة والرميلات والترابين والمساعيد وغيرها.

وفي منتصف مايو/ أيار الماضي، أعلن الجيش المصري عن مقتل 47 مسلحًا وخمسة من جنوده وضباطه بسيناء خلال “استكمال جهود القوات المسلحة والشرطة لمكافحة الإرهاب على كافة الاتجاهات الاستراتيجية للدولة”.

وقال الجيش في بيان له إن قواته الجوية استهدفت ودمرت عدد (29) مخبئا وملجأ تستخدمها العناصر الإرهابية، بالإضافة لتدمير (97) عربة دفع رباعي.

وذكر أنه نفذ “عمليات نوعية أسفرت عن القضاء على عدد (47) فردًا تكفيريًا عثر بحوزتهم على عدد من البنادق مختلفة الأعيرة وعبوات ناسفة معدة للتفجير بشمال ووسط سيناء”.

 

الجيش المصري: مقتل 47 مسلحًا و5 من الجيش بسيناء

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية