اللدائن وتأثيرها على خصوبة الرجال

اللدائن وتأثيرها على خصوبة الرجال

خلصت الدراسات الحديثة حول اللدائن وتأثيرها على خصوبة الرجال والتي أجريت في إحدى جامعات بريطانيا إلى أنه للدائن تأثير حقيقي حول مدى وحجم صعوبة الرجال وعلى الجانب الصحي للأجنة الذين ينتجون من أولئك الرجال الذين على تعرض مطول مع اللدائن سواء من خلال طبيعة الأعمال التي يقومون بها أو من خلال التعرض المستمر لمواد مصنوعة من اللدائن.

 

العلاقة بين اللدائن وتأثيرها على خصوبة الرجال:

العلاقة بين اللدائن وتأثيرها على خصوبة الرجال تأتي بشكل أسساي من خلال طبيعة المواد الكيميائية التي تم استخدامها وإدخالها في المعامل من أجل صناعة هذه اللدائن والتي هي بشكل أساسي مكونة من فتيل هكسا ايتيل والعديد من المشتقات الأخرى لهذه المركبات الكيميائية التي يتم تحويلها ضمن المعمل إلى منتوجات بلاستيكية أو غير ذلك من المنتجات.

ويكاد لا يخلو أي من منزل في العالم من منتوجات حاوية على تلك اللدائن وهو ما دفع الكثير من معاهد الأبحاث إلى خوض تلك التجارب والتي تنوعت تطبيقاتها ما بين رجال متطوعين وبين تطبيق على الفئران كما فعل المعهد البريطاني وقد لاحظ كنتيجة لتلك الدراسة بأن الخصوبة قد انخفضت وأن علاقة اللدائن وتأثيرها على خصوبة الرجال لم يقتصر على عدد الحيوانات المنوية فحسب إنما جعل بعض حالات الولادة التي نتجت عن ذكور فئران تعرضوا للدائن فيها عيوب وتشوهات خلقية جنينية مما يعزز دراسة هذا المختبر.

وتأتي تلك الأبحاث الحديثة لتستكمل ما قدمته أبحاث أكثر قدماً حول تأثير البلاستيك ولاسيما مادة البيسفول فيه على خصوبة الرجال حيث قام معهد بي امد الأمريكي آن ذاك بدراسة تلك العلاقة ما بين اللدائن وتأثيرها على الرجال وبشكل خاص البلاستيك ولوحظ في نتيجة الدراسة أن عدد الحيوانات المنوية قد كان منخفضاً بشكل واضح لدى الرجال الذين لهم تماس باللدائن مطول.

 

ومن هنا يمكن القول بأن الأبحاث باتت تكمل بعضها والنتائج باتت تؤكد وتوثق بعضها في هذا الموضوع مما وجب علينا أن نكون أكثر حذراً في التماس والتعاطي مع المواد اللدنة والبلاستيكية، لأننا كمجتمع رجال مسؤول في المستقبل عن نتائج سوء التعامل مع تلك المواد وفقاً للنتائج التي ظهرت في الدراسات حول اللدائن وتأثيرها على خصوبة الرجال وعلاقتها بالتشوهات الخلقية للأجنَة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية