الوفاق الليبية : قاعدة اماراتية لنقل مرتزقة سوريين للقتال بجانب خليفة حفتر

نشر المركز الإعلامي لعملية بركان الغضب التابع لحكومة الوفاق الليبية ، سجل رحلات جوية تسييرها شركة طيران أجنحة الشام السورية التي تنقل المرتزقة التابعين للنظام السوري، لدعم قوات اللواء خليفة حفتر.

وأكد المركز أن السجلات توضح حركة نقل المرتزقة من قاعدة الخادم الإماراتية جنوب مدينة المرج و من مطاري دمشق وقاعدة حميميم الروسية في اللاذقية إلى مطار بنينا في بنغازين، وذلك منذ توقيع اتفاق وقف إطلاق النار في تشرين الأول/ أكتوبر الماضي حتى الآن.

وقال “بركان الغضب” التابعة للجيش الليبي؛ إن الطائرات غالبا ما يتم إخفاء مسارها عن الرادار بمجرد دخولها الأجواء الليبية.

ورصد المركز الإعلامي 3 رحلات لطائرات شحن روسية هبطت في قاعدة القرضابية في سرت في 16 و9 كانون الأول/ديسمبر، و 04 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي. كما رصدت مؤخرا رحلات أخرى لطائرات تابعة للقوات الجوية الروسية.

و كان قد كشف الجيش الليبي قبل أيام أن طائرة محملة بمرتزقة يتبعون نظام الأسد هبطت في مدينة بنغازي التي تسيطر عليها قوات اللواء الليبي خليفة حفتر.

وقال العميد الهادي دراه، الناطق باسم غرفة عمليات تحرير سرت ـ الجفرة (تابعة للجيش الليبي)، إن طائرة من طراز “إيرباص ـ إيه 320″، على متنها مرتزقة سوريون وقادمة من سوريا، هبطت في مدينة بنغازي شرقي ليبيا، الثلاثاء، لدعم قوات حفتر.

وأضاف دراه، في تصريح للأناضول: “لدينا معلومات مؤكدة بوجود مرتزقة داخل الطائرة، وهي تتبع شركة أجنحة الشام (سورية)، وجاءت من سوريا إلى مطار بنينا في بنغازي”.

ومنذ سنوات، يعاني البلد الغني بالنفط صراعا مسلحا، حيث تنازع مليشيا حفتر، بدعم من دول عربية وغربية، الحكومة الليبية المعترف بها دوليا، على الشرعية والسلطة، ما أسقط قتلى وجرحى بين المدنيين، بجانب دمار مادي هائل.

وتساءل دراه: “أين الأمم المتحدة، التي تشرف على اتفاق وقف إطلاق النار، من التحشيد الذي يقوم به حفتر بالأسلحة والمرتزقة دون أي تحرك واضح من الأمم المتحدة؟”.

ويسود ليبيا، منذ 23 تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، وقف لإطلاق النار تخرقه قوات حفتر من آن إلى آخر، رغم تحقيق الفرقاء تقدما على المستويين السياسي والعسكري نحو حل النزاع سلميا.

شاهد أيضاً: سوريا: معارك في إدلب وقصف بالغازات على دوما

المصدر +

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية