بريطانيا تمنع أي استخدام لـ الهواتف المحمولة عند القيادة

فرضت الحكومة داخل بريطانيا غرامة مالية مقدارها 200 جنيه استرليني (أي ما يعادل 258.30 دولاراً أمريكياً) على السائقين الذين يستخدمون الهواتف المحمولة بأي صورة خلف عجلة القيادة،

كما سيتم سحب رخصة القيادة في حال كثرت المخالفات.

‏ومع أن إجراء المكالمات أو إرسال الرسائل النصية من خلال الهاتف المحمول عند القيادة أمرٌ غير قانوني فعلياً في بريطانيا،

إلا أن القانون لا يمنع التقاط الصور، أو التمرير من خلال قائمة تشغيل الملفات الصوتية،

أو حتى ممارسة الألعاب على الهواتف إلى الآن.

مما يمكن السائقين التهرّب من المخالفات عند معرفة استخدامهم للهاتف أثناء القيادة.

وسوف تقوم الحكومة بتحديث القانون لسد الثغرة القانونية، حيث تسمى المخالفة حاليًا بأنها “اتصال تفاعلي” فقط.

وقالت وزيرة الطرق في بريطانيا (البارونة فير) : “تعتبر طرقنا من أكثر الطرق أمانًا في العالم،

ولكن نريد أن نتأكد من أنها أكثر أمانًا عن طريق إدخال القانون في القرن الحادي والعشرين”.

كما أضافت الوزيرة: “ولهذا السبب نتطلع إلى تقوية القانون لجعل استخدام الهاتف المحمول عند القيادة

 أمر غير قانوني في مجموعة واسعة من الظروف.

إنه مُشتت وخطير، ومن الممكن أن تسمح للسائقين المجازفون من التهرب من العقاب لفترات طويلة،

لكن هذا التحديث يعني أن أولئك الذين يفعلون الأمر الخطأ سيواجهون القوة الكاملة للقانون”.‏

حيث قالت الحكومة: إن التغيير الذي من المفترض أن يدخل في التنفيذ بعد استشارة عامة استمرت 12 أسبوعاً،

سيمكن رجال الشرطة بان يتخذوا الإجراءات بشكل فوري إذا تمت مشاهدة سائق يستخدم هاتفه عند القيادة.

وسوف تترتب على المخالفة غرامة مالية مقدارها 200 جنيه إسترليني وحذف 6 نقاط من رخصة القيادة،

وبالعادة يتم سحب رخصة القيادة بعد حذف  12نقطة من خلال المخالفات.

‏وسيبقى سائقو السيارات قادرين على استخدام هواتفهم كأجهزة لدفع ثمن السلع، أو الخدمات في الأعمال التجارية،

مثل: الوجبات السريعة.

وقالت متحدثة باسم الحكومة: “إن سائقي السيارات ما زالوا يستطيعون استخدام الهواتف للملاحة، ما لم تُحمل باليد.

ولا يزال من الممكن مخالفة السائقين الذين ينشغلون بالهاتف عند القيادة عن طريق وضعه على عجلة القيادة”.

 

مذكرة لـ الأور ومتوسطي تثير غضبا أوروبيا ضد إسرائيل بسبب عمليات الهدم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية