بلومبيرغ: شركة النفط الروسية “روسنفت” تبحث تأسيس مقر في دبي

قالت وكالة “بلومبيرغ”  أن شركة النفط الحكومية الروسية “روسنفت” تبحث إنشاء مقر لها في دبي، مشيرة إلى أن الخطوة تمثل أحدث علامة على تأثر موسكو بالعقوبات الغربية.

ونقلت الوكالة أنه في وقت سابق من مايو ، زار مسؤولون من روسنفت دبي والتقوا بمستشارين يمكن أن يساعدوا في إنشاء الكيان الجديد ، حسبما أفادت وسائل الإعلام نقلاً عن مصادر مجهولة مطلعة على الأمر.

وعُقدت الاجتماعات – بحسب المصادر – قبل وقت طويل من إعلان السلطات السويسرية، الأسبوع الماضي، أن البلاد ملتزمة بالعقوبات التي تستهدف روسيا.

وتسلّط هذه الإجراءات الضوء على الحاجة الملحّة لقيام بعض الشركات بإيجاد مناطق صديقة لموسكو، كما تقول الوكالة

.وأصبحت دبي وجهة رائدة للمواطنين الروس والشركات الروسية التي تغادر البلاد، خصوصاً بعدما أكدت الإمارات العربية أنها لن تحذو حذو الغرب في تطبيق العقوبات على الروس.

وأشارت بلومبيرغ أن الملياردير الروسي أندريه ميلينشينكو يفتتح وحدات تجارية محلية في دبي مرتبطة بمنتجه للفحم “سويك أند زوغ” ومقره موسكو ، وشركة EuroChem للأسمدة ومقرها سويسرا.

يأتي ذلك، فيما استقال الرجل البالغ من العمر 50 عاماً من مجلسي إدارة الشركتين قبل فرض عقوبات الاتحاد الأوروبي على علاقته المزعومة بالكرملين، والتي عكستها سويسرا في ذلك الوقت.

وقلص عدد من أكبر التجار وشركات النفط المستقلين في العالم بالفعل تعاملاتهم مع موسكو في أعقاب غزو أوكرانيا أواخر فبراير الماضي، لما ترتب عليه من عقوبات، فيما يبحث المتصلون بروسيا مباشرة عن بدائل.

منذ بداية الحرب الروسية على أوكرانيا، عمدت الدول الغربية إلى استخدام العقوبات، بما فيها تلك التي تستهدف قطاع الطاقة الروسي، كوسيلة أساسية للضغط على موسكو لإنهاء الحرب وحرمانها من مصادر تمويلها الأساسية.

وكانت الولايات المتحدة قد أعلنت في مارس/آذار الماضي فرض حظر كامل على واردات النفط والغاز الروسي، في حين قال الاتحاد الأوروبي إنه يهدف لوقف الاعتماد على مصادر الطاقة الروسية بشكل كامل بحلول عام 2030.

وشملت الحزمة الأحدث من العقوبات الأوروبية على موسكو حظر واردات النفط الروسي المصدر إلى أوروبا بحرا، وهو ما يستثني النفط المنقول لأوروبا عبر الأنابيب نظرا لاعتماد دول كالمجر وسلوفيكيا والتشيك عليه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية