رئيسة تايوان تؤكد أمام بيلوسي أن بلادها لن تتراجع أمام التهديد الصيني

أكدت رئيسة تايوان تساي إنغ ون الأربعاء أن بلادها “لن تتراجع” في مواجهة تهديد الصين التي تستعد لتنظيم مناورات عسكرية تنطوي على خطورة بالقرب من سواحل الجزيرة ردا على زيارة رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي .

وأعلنت بيلوسي فور وصولها إلى تايوان، أن زيارتها تظهر التزام واشنطن القوي حيال الجزيرة. وأضافت في بيان، “زيارة وفد الكونغرس لتايوان تكرس التزام أميركا الثابت بدعم الديمقراطية النابضة في تايوان”.

وخلال اجتماع مع تساي تشي- تشانغ نائب رئيس البرلمان التايواني، قالت بيلوسي، “نأتي بدافع الصداقة إلى تايوان، والسلام للمنطقة”، معبرة عن فخرها لكونها في تايوان.

وقالت إن تضامن بلادها مع تايوان مهم الآن أكثر من أي وقت مضى.

بدورها، شكرت رئيسة تايوان تساي إينج- وين، الأربعاء، رئيسة مجلس النواب الأميركي على عملها الملموس لدعم تايبه في هذه اللحظة الحرجة.

وأخبرت تساي بيلوسي بأنها واحدة من أكثر أصدقاء تايوان إخلاصاً وشكرتها على دعمها الثابت على الساحة الدولية.

أضافت تساي أن تايوان شريك موثوق للولايات المتحدة وستواصل العمل معها لتعزيز التعاون في مجالات الأمن والتنمية الاقتصادية وسلاسل التوريد.

تهديد صيني

من جانبها دانت وزارة الخارجية الصينية زيارة رئيسة مجلس النواب الأميركي إلى الجزيرة قائلة، إنها تضر بشكل خطير بالسلام والاستقرار في مضيق تايوان.

واستدعت الصين، الثلاثاء، السفير الأميركي لديها احتجاجاً على الزيارة التي تقوم بها بيلوسي لتايوان.

وأعرب نائب وزير الخارجية الصيني شيه فنغ خلال حديثه مع السفير نيكولاس بيرنز عن “احتجاجات قوية” لبلاده على زيارة بيلوسي للجزيرة التي تتمتع بحكم ذاتي وتعتبرها الصين جزءاً من أراضيها.

وتوعدت بكين بشن “أعمال عسكرية محددة الهدف” رداً على زيارة بيلوسي. وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الصينية وو تسيان، في بيان، إن “جيش التحرير الشعبي الصيني في حالة تأهب قصوى وسيشن عمليات عسكرية محددة الهدف للرد على ذلك، وللدفاع بحزم عن السيادة الوطنية ووحدة الأراضي، وإحباط التدخل الخارجي ومحاولات ’استقلال تايوان’ الانفصالية”.

بدوره قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف الأربعاء إن زيارة نانسي بيلوسي رئيسة مجلس النواب الأمريكي إلى تايوان محاولة متعمدة من جانب واشنطن لإثارة غضب الصين.

وقال لافروف في زيارة إلى ميانمار “لا أرى مبرراً آخر لإثارة مثل هذا الانزعاج بدون أي سبب تقريباً، مع العلم جيداً ما يعنيه ذلك لجمهورية الصين الشعبية”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية