روسيا تزيد القصف على أوكرانيا و تدمر مركز سلاح الإشارة و مسجد

قالت وزارة الدفاع الروسية اليوم السبت أن قواتها دمرت باستخدام أسلحة عالية الدقة المركز الرئيس لاستطلاع الإلكتروني التابع لسلاح الإشارة في الجيش الأوكراني.

وأعلن المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية  “صباح اليوم السبت تم استهداف عدد من مرافق البنية التحتية العسكرية الأوكرانية باستخدام أسلحة بعيدة المدى وعالية الدقة”.

وأضاف ” تم تعطيل مطار فاسيلكوف العسكري (جنوب العاصمة كييف) والمركز الرئيسي لاستخبارات الإشارات والإلكترونية التابع للقوات المسلحة الأوكرانية في منطقة بروفوري (بشرق كييف)”.

من جانب آخر أعلنت الخارجية الأوكرانية أن القوات الروسية قصفت مسجد لجأ إليه 80 مدنياً في مدينة ماريوبول الجنوبية.

وقالت الوزارة في تغريدة على تويتر «قصف الغزاة الروس مسجد السلطان سليمان وزوجته روكسولانا في ماريوبول».

ويواصل الجيش الروسي عملياته العسكرية في الأراضي الأوكرانية، لليوم السابع عشر على التوالي، الأمر الذى دعا دول أوروبية وغربية وأمريكية إلى فرض عقوبات ضد موسكو وقياداتها.

بدوره أعلن نائب عمدة كييف أن كييف تواصل تعزيز دفاعاتها ووضع الحواجز على الطرق وندعو السكان للبقاء في منازلهم.

فيما أعلن حرس الحدود الأوكرانية أن أكثر من 94 ألف شخص خرجوا من البلاد أمس عبر الحدود الغربية معظمهم باتجاه بولندا.

محطة الفضاء الدولية

أعلن رئيس وكالة الفضاء الروسية “روسكوزموس” ديمتري روغوزين اليوم أن العقوبات الغربية المفروضة على بلاده قد تسبب سقوط محطة الفضاء الدولية، مطالبا برفع هذه الإجراءات.

وقال روغوزين إن العقوبات ستؤدي إلى اضطراب تشغيل مركبات الفضاء الروسية التي تزود محطة الفضاء الدولية مما يؤثر على الجزء الروسي من المحطة الذي يسمح خصوصا بتصحيح مدار البنية المدارية.

وأضاف “قد يتسبب ذلك في نزول محطة الفضاء الدولية التي تزن 500 طن على البر أو في البحر”.

ومنذ بداية الهجوم على أوكرانيا دفعت القوات الروسية بأرتال عسكرية ضخمة لتطويق العاصمة كييف والسيطرة عليها إلا أنها لم تنجح حتى اليوم.

من جانبها قالت وزارة الخارجية الروسية أنه لا يمكن الحديث عن أي حوار مع الناتو في ظل استمراره في تزويد أوكرانيا بالأسلحة الفتاكة.

وأضافت أن العقوبات الغربية ضد روسيا تشكل ضربة للاقتصاد العالمي والأنظمة اللوجستية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية