زوجة ولي العهد السعودي تعلن عن خطط لإطلاق مركز “عِلمي” غير ربحي

أعلنت الأميرة سارة بنت مشهور بن عبد العزيز آل سعود، زوجة ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، عن خُطط لإطلاق مركز “عِلمي” لاكتشاف العلوم والابتكار المُزمع افتتاحه في 2025 ليكون مركزاً غير ربحي في مدينة محمد بن سلمان غير الربحية بالرياض.

وأثار إعلان الأميرة سارة تفاعلا بين نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي حول اطلاق المركز العلمي لاكتشا العلوم والابتكار.

وقالت الأميرة سارة في بيان نقله الموقع الرسمي للمبادرة: “يأتي مركز عِلمي لاكتشاف العلوم والابتكار ليكون حاضنةً وطنيةً ومنارةً للمعرفة والإبداع للجيل السعودي الواعد.

لذلك تتمثل رؤيتنا في تقديم مركزٍ مُلهمٍ يُغذي شغف المعرفة بالعلوم والتقنية.

وباستهدافٍ يشمل الأفراد من جميع القدرات؛ يسعى عِلمي إلى تمكين الجيل القادم من المفكرين والمبتكرين لتلبية تطلعات مستقبلنا المشرق”.

ويتمتع مركز اكتشاف العلوم والابتكار وفقا لما ذكر بالموقع “بتصاميم عمرانية فريدة ومُستدامة، ومستوحاة من بيئة وطبيعة المملكة؛ ليُشجّع الأجيال الناشئة على الإبداع، وطرح الأسئلة، والنظر في التحديات التي تواجه البشرية، والعمل على الابتكار من أجل مستقبل أكثر إشراقًا، بما يتناسب مع القدرات المتفاوتة للأفراد الذين سيتمتعون بالمرافق المتنوعة في بيئة ممتعة ومُحفزة للزوار والمستفيدين”.

وتوضح الخطط بأن مركز عِلمي “سيأخذ الزوار في رحلة استكشاف تهدف إلى تعزيز معرفتهم حول المكونات الأساسية لواقعنا – الطاقة والمادة والمعلومات – والمبادئ والعمليات التي تشرح الترابط بينهم.

وسيتم استكشاف هذه المفاهيم من خلال ثلاث مناطق تفاعلية ذات طابع خاص: عالمنا، وذواتنا، واختراعاتنا.

كما يستخدم النهج المتبع في كل منطقة معروضات وبرامج مصممة لإثارة حماس الزائرين وإبهارهم، مصحوبة بأسئلة قيّمة تحفّز الزائر على الاستكشاف والتحليل المبتكر.

يذكر بأن أهداف الاستدامة الخاصة بالمركز تسعى لتحقيق الصحة الجيّدة والرفاهية للأفراد والمجتمع، والطاقة النظيفة، واستدامة المدن، والمجتمعات”.

وترتكز برامج مركز “عِلمي” لاكتشاف العلوم والابتكار على منهجية STREAM (العلوم والتقنية والقراءة والهندسة والفنون والرياضيات)، التي تتميز بتقديم رحلة تفاعلية وطيف واسع من المعارض التي تسلط الضوء على موضوعات متنوعة مثل الفضاء، والنظم البيئية، والذكاء الاصطناعي، وربطها بالحياة اليومية.

وانطلاقًا من اسمه المستوحى من المعرفة والعلوم، سيسهم مركز “عِلمي” في تعزيز المعرفة من خلال إشراك المجتمع في تفعيل برامج رعاية علماء ومبتكري المستقبل، بما يسهم في ازدهار برامج التعلم المبتكرة، وتعزيز شغف المعرفة، وإطلاق العنان لإبداعات وأفكار الشباب السعودي، تماشياً مع أهداف رؤية المملكة 2030 الرامية لتعزيز الاقتصاد المعرفي، وتطوير الشباب السعودي وتنمية قدراتهم ليقودوا رحلة النمو والتحول في المملكة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية