زيلينسكي يحذر من كارثة محتملة في محطة زابوريجيا

حذر الرئيس الأوكراني زيلينسكي من حدوث كارثة محتملة في محطة زابوريجيا للطاقة النووية المحاصرة بجنوب أوكرانيا، بعدما تسبب انقطاع للكهرباء في إغلاق طارئ لاثنين من المفاعلات بالمحطة.

وقال زيلينسكي في كلمة بالفيديو مساء الجمعة “أريد أن أؤكد أن الموقف لا يزال خطيرا للغاية.. أي تكرار .. سوف يعيد محطة الطاقة مجددا إلى حافة الكارثة”.

كما جدد زيلينسكي دعوته لقيام فريق من الخبراء الدوليين بفحص المحطة وكذلك لانسحاب القوات الروسية المحتلة من المحطة.

وتم استعادة الطاقة في محطة الطاقة النووية في زابوروجي في أوكرانيا ، وفقًا للوكالة الدولية للطاقة الذرية.

أعلن المسؤولون الأوكرانيون أن المصنع ، الذي تسيطر عليه روسيا ، قد تم فصله لفترة وجيزة عن الشبكة الوطنية لأول مرة منذ 40 عامًا.

قالوا إن الحريق أتلف الأسلاك ، لكن مستويات الإشعاع لا تزال ضمن الحدود الطبيعية.

كما حث الرئيس الأمريكي جو بايدن والرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي روسيا على إعادة المحطة إلى السيطرة الأوكرانية.

وهناك مخاوف من وقوع كارثة نووية في الموقع ، حيث تتهم روسيا وأوكرانيا بعضهما البعض بقصف بالقرب من المحطة.

أول حدث في التاريخ

وقالت الدولة الأوكرانية للطاقة على Telegram: “أدى عمل المتسلل إلى الفصل الكامل لمحطة الطاقة النووية في زابوروجي عن الشبكة ، وهو الحدث الأول في تاريخ المحطة”.

لكن إدارة المحطة الإذاعية المحلية الموالية لروسيا قالت إن الانقطاع نجم عن الحرائق الناجمة عن القصف الأوكراني.

وقال مسؤولون في الإدارة المدعومة من روسيا في المنطقة الأوكرانية، إن أنظمة الأمن في محطة الطاقة النووية في زابوريجيا فعّلت بعد انقطاع التيار الكهربائي، مما أدى مؤقتا إلى انقطاع الكهرباء عن المنشأة.

وأعيد ربط المحطة، بحسب المسؤولين، بمصدر بديل للطاقة.

وقالت المصادر الروسية، إن انقطاع التيار الكهربائي نتج عن حرائق الغابات الهائلة في المنطقة، التي بدأت بسبب القصف الأوكراني.

ومازالت القوات الروسية تحتل المحطة، وهي أكبر منشأة نووية في أوروبا، منذ الأسابيع الأولى من الحرب.

وتصدرت المحطة التقارير منذ ذلك الحين، وفي الأسابيع الأخيرة تبادلت موسكو وكييف اللوم بشأن القصف حول مجمعها الواقع في جنوب أوكرانيا.

وقالت شركة انرغواتوم، إن المحطة انقطعت عن شبكة الإمداد الوطني الأوكراني بعد أن انقطع خط كهرباء بها مرتين بسبب حرائق في حفر الرماد في مفاعل طاقة حرارية مجاور.

وأضافت الشركة المشغلة أن خطوط الكهرباء الثلاثة الأخرى “تضررت في وقت سابق خلال الهجمات الإرهابية” على أيدي القوات الروسية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية