شاب يقاضي والده لإتلافه مجموعته من الأفلام الإباحية بقيمة 29 ألف دولار

شاب يرفع دعوة على والده لتحطيم أفلامه الإباحية، حيث تتم مقاضاة زوجين من ميشيغان من قبل ابنهما لتدمير مجموعة الاباحية يقول انها كلفت عشرات الآلاف من الدولارات. الابن يسعى للحصول على تعويضات بقيمة 86000 دولار.

أخبار متفرقة: شاب يرفع دعوة على والده للحصول منهما على تعويض بعد أن حطما مجموعته الإباحية

بدأت المشكلة بعد أن عاد الرجل مع والده لمدة 10 أشهر في عام 2016 بعد طلاقه. في وقت لاحق، عندما كان قد تم نقله وتم تسليم ممتلكاته إلى عنوانه الجديد، لاحظ غيابًا كبيرًا واحدًا: تم اختفاء 12 صندوقًا متحركًا مليئة بالأفلام الإباحية.

في البداية دعا رجال الشرطة إلى توجيه تهم جنائية ضد والده، لكن المدعي العام لم يتابع القضية. يزعم أن الأب اعترف بتدمير الأشياء، وفقًا لوثائق المحكمة، لكنه قال إنه فعل ذلك من أجل مصلحة ابنه.

شاب يرفع دعوة على والده رغم نصيحة الأب له

في تبادل بريد إلكتروني مقتضب بين الأب والابن، كتب الأب: “صدق أو لا تصدق”، أحد الأسباب وراء تدميري الإباحية كان لصحتك العقلية والعاطفية … كنت سأفعل نفس الشيء لو وجدت كيلو من الكوكايين الكراك. “في يوم من الأيام، أتمنى أن تفهم”

مع ذلك شاب يرفع دعوة على والده حيث من الواضح أن الشاب شعر بشكل مختلف، حيث بدأ دعوى مدنية بشأن التدمير “الحاقد”. وهو يدعي أن المجموعة بلغت قيمتها حوالي 29000 دولار وتشمل بعض الأفلام النادرة وغير المطبوعة. لم يتم الإعلان عن أسماء المتورطين في الدعوى لأنها قضية مدنية.

مثلما استغرق الأمر عقودًا من الزمن حتى يثبت العلم أن تدخين السجائر كان ضارًا، فإننا نتعلم درسًا مشابهًا بالمواد الإباحية في مجتمعنا اليوم. يثبت العلم والبحث أن المواد الإباحية تؤذي الدماغ وتضر بالعلاقات وترتبط أيضًا بالدعارة والاتجار بالجنس، عادةً ما تسبب عادة الإباحية تأثيرًا خطيرًا على قدرة الشخص على تقديم حب حقيقي غير أناني وذو معنى. مع كل هذه المعلومات الجديدة، حان الوقت للمجتمع لقبول أن المواد الإباحية ضارة. يثبت العلم والبحث أن الإباحية تؤذي الدماغ وتضر بالعلاقات وتؤثر سلبًا على المجتمع ككل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية