عزيزي الرجل … كيف تطور مهاراتك الوظيفية لتكون نسخة أفضل من نفسك!

عزيزي الرجل يمكنك دائماً القيام بأفضل مما فعلت في اليوم السابق، بغض النظر عن مدى جودة أدائك لأي مهمة، كما تستطيع أن تكون دائماً نسخة أفضل من نفسك، وذلك بالتركيز على التحسين المستمر لمهاراتك الوظيفية وتعلم أشياء جديدة لتعزز من ثقتك بنفسك ومساعدتك على أن تصبح شخصاً أفضل.

وإذا كنت شخصاً غير منتج فذلك يشير أحياناً إلى أنك لا تدير عملك بالطريقة الأكثر فعالية، وقد حان الوقت للقيام ببعض

الأمور لتطوير مهاراتك الوظيفية، لذا سنستعرض لك مجموعة من الأمور لتي تساعدك على القيام بذلك.

اعرف نقاط ضعفك

لا يوجد شخص يجيد كل شيء، فالكل لديه نقاط ضعف ونقاط قوة، لذلك ستصبح أكثر نجاحاً وتميزاً إذا تعرفت على نقاط

ضعفك فهذا يساعدك على تحسين مهاراتك الوظيفية، وزيادة قدرتك على العثور على فرص أفضل.

لا ترضى أبداً بعبارة “جيد” عندما تستطيع فعل شيء ما، واسعى للحصول على إشادة أفضل وسماع كلمة “رائع”، اقرأ

وتعلم واستمع وافعل كل ما يمكنك القيام به لتكون نسخة أفضل من نفسك.

احصل على استراحة عندما تكون بحاجة إليها

إن الاعتراف بحاجتك إلى استراحة لا يعني أنك شخص ضعيف، ولكن يعني أنك على قدر كاف من الوعي والإدراك

بحدودك، وأنك حكيم لتعترف بذلك، ولست بحاجة لأن تكون في ذروة قدرتك على الانتاج يومياً، لكن إذا شعرت أنك

وصلت إلى الحد الأقصى من قدراتك عندها عليك التوقف فوراً.

تأكد ان وقت الراحة من العوامل الأساسية التي تساعد على تطوير مهاراتك الوظيفية، وحاول الاستمتاع لقضاء عطلة

نهاية الأسبوع للحفاظ على التوازن الصحي بين الحياة العملية والشخصية.

تعلم إدارة الانقطاعات

تجنب المقاطعات بأحجامها وأشكالها المختلفة لتحسين أدائك في العمل، لا يهم سبب الانقطاع سواء كان بسبب

زميل يأتي إلى مكتبك من أجل التحدث، او تلقيك مكالمة هاتفية من عائلتك، وتذكر أن المقاطعات تجعلك تفقد التركيز

وتضيع الوقت.

تجنب تعدد المهام

إن القيام بكثير من المهام في وقت واحد يضيع وقتك ويشتت انتباهك، لذا عليك التوقف عن فعل ذلك حتى لو كان

تعدد المهام يسمح لك بإنجاز أكبر عدد من الأمور، لأن العكس يحدث.

لا تترك الأشياء غير منتهية

حاول الانتهاء من المهام قبل الرحيل ومغادرة مكتبك، ولا تقم بمهمة قبل الانتهاء من تلك التي تعمل عليها بالفعل.

اقرأ شيئاً جديداً كل يوم

القراءة أفضل طريقة للتعرف على الأدوات والاتجاهات والتقنيات الجديدة في المجال الذي تعمل به، وتزيد من قدرتك

على المنافسة، وتلعب دوراً أساسياً في تحسين أدائك في العمل وتعزيز مهاراتك الوظيفية.

أقرأ أيضاً: كيفية علاج الهربس الفموي بوصفات منزلية بسيطة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية