على الصعيد الخليجي .. ماذا حصدت 2020 ؟

ضمت سنة 2020 الكثير من الأحداث والمواقف التي عصفت في المنطقة والعالم، وهنا نرصد أهم الأحداث التي سجلتها على الصعيد الخليجي .

بحلول الـ10 من يناير أعلنت سلطنة عمان بشكل عن وفاة السلطان قابوس بن سعيد عن عمر يناهز الـ79 عامًا.

وفي الـ29 سبتمبر الماضي، توفي أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح، في أحد مشافي الولايات المتحدة بعد شهور من تدهور حالته الصحية، علما بأنه بلغ من العمر 91 عاما.

زعيم خليجي آخر رحل هذا العام، هو رئيس وزراء البحرين الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة.

والذي يعد من أطول رؤساء الحكومات بقاء في منصبه، وذلك لمدة 50 سنة (1970- 2020).

وشهدت الأعوام الفائتة توجه خليجي بشكل عام نحو تطبيع العلاقات مع الاحتلال الإسرائيلي، عبر استقبال وفود رياضية وثقافية في كل من البحرين والإمارات.

إضافة إلى استقبال السلطان قابوس رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو في مسقط.

إلا أن هذا العام شهد ولأول مرة إعلان علاقات رسمية بين دولتين خليجيتين مع الاحتلال.

في 13 أغسطس أعلنت الإمارات عن موافقتها على تطبيع العلاقات مع الاحتلال الإسرائيلي.

وفي 11 سبتمبر الماضي، خرجت مملكة البحرين بإعلان مماثل.

علمًا بأن أول من أعلن عن الاتفاقين هو الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب.

في 15 سبتمبر الماضي، وقع وزيرا خارجية الإمارات والبحرين ورئيس وزراء الإسرائيلي اتفاق التطبيع.

كما شهد عام 2020 تقلبا في تعامل دول الخليج المتخاصمة على الصعيد الإعلامي.

فقد واصل أمير الكويت الراحل صباح الأحمد تقديم مبادراته لإنهاء الخلاف بين الإمارات والسعودية والبحرين من جهة، وبين قطر من جهة أخرى.

مباحثات مثمرة

الخطوة الكبيرة وغير المسبوقة، حدثت مطلع ديسمبر الجاري، إذ أعلن وزير خارجية الكويت الشيخ أحمد ناصر الصباح، التوصل إلى مباحثات “مثمرة” أجريت خلال الفترة الماضية لحل الأزمة.

حدد مجلس التعاون الخليجي يوم الخامس من يناير المقبل موعدا للقمة الخليجية.

والتي دعا إليها الملك سلمان جميع القادة بما فيهم أمير قطر، على أن تُعقد القمة في محافظة العلا قرب مشروع “نيوم”.

والتي تعدّه السعودية ليصبح أكبر واجهة سياحية في المنطقة بحلول العام 2030.

كما انهارت قيمة العقود الآجلة للنفط الخام الأمريكي بشكل غير مسبوق في الربع الأول من العام 2020.

إذ وصل سعر البرميل إلى سالب 37 دولارا، وهو أدنى مستوى له منذ 1983.

أعلن أمير الكويت الجديد الشيخ نواف الأحمد الصباح، تشكيل حكومة جديدة منتصف ديسمبر.

وذلك بإعادة تعيين الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح ليصبح رئيسا جديدا لمجلس الوزراء.

وشهدت الحكومة الجديدة تغييرات واسعة أهمها طالت حقائب: الدفاع، والتربية والتعليم العالي، والنفط، والمالية.

اقرأ أيضًا: شخصية قطر الوطنية وسياسه المصالحة للقمة الخليجية -مقال رأي

لم تختلف سنة 2020 بالسعودية في الملف الحقوقي.

حملات الاعتقالات

فبرغم تسجيل انخفاض ملحوظ بحملات الاعتقالات الواسعة التي بدأت منذ 2017، إلا أن السلطات بدأت بإصدار أحكام قاسية ضد بعض المعتقلين.

وقضت المحكمة الجزائية المتخصصة خلال العام 2020 بالسجن 5 سنوات لكل من الكاتب جميل فارسي.

وكذلك الداعية إبراهيم الحارثي، والداعية يوسف القاسم، والسجن سبع سنوات للكاتب والباحث عبدالله المالكي.

وثلاث سنوات للداعية أحمد الصويان والداعية خالد العجيمي.

فيما قضت ذات المحكمة بالسجن 9 سنوات للداعية حمود العمري، وأربع سنوات للداعية يوسف الأحمد، والإعلامي فهد السنيدي.

وتواصل السلطات السعودية محاكمة معتقلات أفرجت عنهن مؤقتا في العام الماضي.

وفي مقدمتهن: هتون الفاسي، وعبير النمنكاني، وأمبر الحربي، وميساء المانع، ورقية المحارب، وعزيزة اليوسف، وإيمان النفجان.

اللافت أن الإفراج المؤقت عن الناشطات، ووقف التنفيذ للهذلول، والزهراني جاء بعد ضغوطات دولية كبيرة على السعودية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية