عُمان الـ64 عالميًا بمؤشر رأس المال البشري

حصلت سلطنة عمان على المركز الرابع عربيًا والمركز الـ64 على المستوى العالمي في مؤشر رأس المال البشري في العالم لعام 2020.

وأظهر المؤشر الذي نشره البنك الدولي على موقعه الإلكتروني أن معظم البلدان قد أحرزت تقدمًا مطردًا في بناء رأس المال البشري .

وجاءت تلك الزيادة المطردة في رأس المال البشري للأطفال في فترة ما قبل جائحة كورونا.

وذلك مع تحقيق أكبر الخطوات في البلدان منخفضة الدخل.

وأشار المؤشر إلى أنه بسبب تأثير الوباء كان معظم الأطفال -أكثر من مليار طفل-خارج المدرسة ويمكن أن يخسروا في المتوسط، نصف عام من الدراسة، مما يؤدي إلى خسائر مالية كبيرة.

يُشار إلى أن رأس المال البـشري تتمثل في المعارف والمهارات والصحة التي تتراكم لدى البشر على مدى حياتهم.

وقال ديفيد مالباس رئيس مجموعة البنك الدولي: “إن الوباء يعرض للخطر التقدم المحرز في العقد في بناء رأس المال البشري .

وذلك بما في ذلك التحسينات في الصحة ومعدلات البقاء على قيد الحياة والالتحاق بالمدارس.

وكشفت دراسة تحليلية جديدة أصدرتها مجموعة البنك الدولي مؤخرًا أن جائحة فيروس كورونا تهدد المكاسب التي تحققت.

وذلك في مجالي الصحة والتعليم على مدى العقد الماضي.

خاصة في أشد بلدان العالم فقرًا، حيث أن الاستثمارات في رأس الـمال البشري هي الأساس لإطلاق العنان لإمكانات أي طفل وزيادة النمو الاقتصادي في كل بلد.

وتضمن مؤشر رأس المال البشـري 2020 الذي وضعته مجموعة البنك الدولي بيانات عن الصحة والتعليم في 174 بلدًا.

وتغطي 98%من سكان العالم، وذلك حتى شهر مارس 2020، مما يتيح خط أساس لما قبل تفشي الجائحة بشأن صحة الأطفال وتعليمهم.

ويظهر التحليل أن معظم البلدان قد حققت تقدما مطردًا في بناء رأس المال البشري للأطفال قبل تفشي الجائحة، مع تحقيق أكبر القفزات في البلدان المنخفضة الدخل.

تدابير سريعة

وتنفذ مجموعة البنك الدولي، تدابير سريعة وواسعة النطاق لمساعدة هذه البلدان على تدعيم تصديها لهذه الجائحة.

إذ تدعم مجموعة البنك تدخلات الرعاية الصحية، وتعمل على ضمان تدفق المستلزمات والأجهزة الحيوية.

بالإضافة إلى مساعدة مؤسسات القطاع الخاص على مواصلة عملها والحفاظ على موظفيها.

إقرأ أيضًا: سلطنة عمان .. الأولى عالميًا بنسب خريجي العلوم والهندسة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية