تغريدات ناقدة.. “الأجواء السعودية تُفتح للإسرائيليين وتغلق للمسلمين”

تسبب عبور الرحلة الجوية الإسرائيلية صباح الاثنين والمتجهة إلى الإمارات والتي طارت في الأجواء السعودية بانتقاداتٍ واسعة إلى المملكة.

وكانت أولى الرحلات الجوية المعلنة انطلقت م مطار تل أبيب إلى أبوظبي صباح الاثنين، مرورًا في الأجواء السعودية .

وقد أثارت تلك الرحلة الجوية الكثير من الانتقادات التي وجهت إلى السعودية، في حين كانت ولا زالت ترفض عبور الطيران القطري في أجوائها لأداء مناسك الحج والعمرة.

فقد غرد الكاتب السوداني تاج السر عثمان: “لأول مرة في التاريخ، بلد مسلم يفتح أجواءه لعبور اليهود بطائراتهم، من وإلى معابدهم وتجارتهم، ويمنع جيرانه المسلمين من العبور إلى كعبتهم ومقدساتهم. وأضاف في تغريدة لاسعة لاقت رواجاً واسعاً، أن “التاريخ يسجل ولا يرحم أيضًا”.

وكتب Bedjoutilalmi: ” إذا كانت قطر تمول الإرهاب ولم تعبر الاجواء السعودية، فماذا نسمي الإجرام التي تقوم به العصابات الصهيونية وطائراتها تعبر الأجواء السعودية وتحط بالأراضي الإماراتية”.

وغرد خليجنا 1: ” لا نشتكي إلى أحد انما نشكو إلى الله إن منعونا من مكة ظلما وتجبرا ولم ييسروا علينا الحج كل عام فعندنا رب كريم قوي جبار يجيب دعوة المظلوم وسيأتي يوم سندخل مكة آمنين مطمئنين بإذن الله”.

وكتب علي عبد الهادي المري: “بل لأول مره في التاريخ دوله عربيه خليجيه تعمل تحت ادارة الموساد الاسرائيلي وتنفذ جميع مخططاته لتدمير العرب واسقاط حكوماته وتقسيم دوله وتعمل لتنفيذ خطط الماسونية للقيام بالفوضى الخلاقة للربيع العبري وتنفيذ مخطط كونداليزا رايس وهيلاري كلينتون”.

وأعاد السفير أحمد بن سعيد بن جبر الرميحي مدير المكتب الإعلامي بوزارة الخارجية القطرية، نشر التغريدة، تأكيداً لموافقته على محتواها وعلى ما أشارت إليه من رسائل وتعليقه على مرور الرحلة في الأجواء السعودية .

تغريدات منتقدة

وكتب عيسى بن ربيعة أن الكيان الصهيوني يتوجه إلى بلده الثاني، ويقصد رحلة الطيران الإسرائيلي من تل أبيب نحو الإمارات.

وكانت الخارجية الأمريكية أعلنت أن “رحلة جوية تاريخية من إسرائيل لأبوظبي، مرورًا فوق المملكة العربية السعودية، هي أول رحلة تجارية من إسرائيل إلى الإمارات العربية المتحدة، وأول شركة طيران إسرائيلية تُحلق فوق الأجواء السعودية”.

وأضافت أنه كُتبت كلمة “سلام” على متن الطائرة بالعبرية والعربية والإنكليزية.

وانتقد العديد من المغردين المنتشرين في عدد من الدول العربية، والمقيمين في عواصم العالم، الخطوة، واستغربوا من توجه دول الحصار الماضية نحو تكريس مسار التطبيع.

واستغرب المغردون من نهج المملكة التي تصف نفسها بلاد الحرمين في فتح أجوائها لعبور طائرات إسرائيلية، في حين تمنع على أشقائها القطريين المرور من ذات الأجواء.

وتفرض السعودية والإمارات والبحرين ومصر حصاراً على قطر منذ 2017.

إقرأ أيضًا: وفد إسرائيلي أمريكي يصل الإمارات لوضع اللمسات الأخيرة على اتفاق التطبيع

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية