حاتم علي يوارى الثرى في دمشق

وصل جثمان المخرج السوري الشهير حاتم علي من العاصمة المصرية القاهرة التي توفي فيها إلى مطار دمشق، ليشيع عقب صلاة عصر اليوم الجمعة، قبل أن يوارى الثرى.

ويصل جثمان المخرج وسط حالة نادرة ولافتة الإجماع الشعبي والفني في سوريا والعالم العربي.

وستقام مراسم جنازة علي اليوم الجمعة بسوريا، وذلك بحسب بيان رسمي أصدرته أسرته.

و نشر الفنان السوري مكسيم خليل تفاصيل النعي الذي تضمن تفاصيل ومواعيد مراسم الجنازة والعزاء في المخرج البارز الذي وافته المنية الثلاثاء الماضي في أحد الفنادق الكبرى بالعاصمة المصرية القاهرة، إثر أزمة قلبية حادة.

وبحسب ما جاء في البيان فإن جنازة علي سوف تشيع من مستشفى الشافي، وبعد ذلك سوف تقام صلاة الجنازة  عقب صلاة عصر اليوم الجمعة بجامع الحسن بمنطقة أبو رمانة بسوريا، ثم سوف يوارى جثمانه الثرى في مقبرة باب الصغير .

وشكل رحيل المخرج السوري (58 عاماً)، صدمة كبيرة لدى جمهوره ومتابعي أعماله الدرامية؛ وأثار أصداءً واسعة في الأوساط الفنية وعلى منصات التواصل الاجتماعي التي امتلأت بكلمات النعي والحزن.

واتفق السوريون على اختلاف توجهاتهم على نعيه؛ واستذكر كثيرون في البلدان العربية أعماله الدرامية التلفزيونية.

ووجه الفنان السوري مكسيم خليل المقيم خارج بلاده دعوة إلى “أهالي الشام” كي يودعوا حاتم علي الذي وصفه بـ “أمير المخرجين” بما يليق به.

وقال خليل في تغريدة نشرها على توتير: “يا أهالي الشام، حاتم راجع عالشام ودّعوه وداع أيقونة فاتت على بيوتكم بكل حب”.

وبدورها علّقت الممثلة السورية أمل عرفة قائلةً:”كنت مشتاق للشام وهلق رجعت…. التغريبة السورية أي ألم”

ومع الانقسام في سوريا كان علي واحداً من الشخصيات القليلة التي حازت إجماعاً تجاوز التصنيفات المعتمدة في البلاد بين “موالاة” و”معارضة”، وقد أجمع السوريون على تقديره والإشادة بما قدمه.

وبدأ علي مسيرته الفنية والأدبية بكتابة المسرحيات والقصص القصيرة ثم اتجه إلى التمثيل والإخراج لاحقا.

وتخرج من قسم التمثيل في المعهد العالي للفنون المسرحية في دمشق عام 1986، ليبدأ بعدها أول مشوار فني له ممثلاً في مسلسل “دائرة النار” للمخرج هيثم حقي. وتوالت الأدوار عليه بعد ذلك.

وفي أواخر التسعينيات، توجه إلى الإخراج، فأخرج مسلسل “الزير سالم” الذي كان بمثابة نقطة تحول في مسيرته الفنية.

وشارك في المسلسل كوكبة من النجوم السوريين، أمثال سلوم حداد والراحل خالد تاجا وعابد فهد وسمر سامي وجهاد سعد وتيم حسن وقصي خولي وكثيرين غيرهم.

وواصل علي بعد هذا النجاح عمله في إخراج التمثيليات التلفزيونية الطويلة وعدد من المسلسلات السورية والعربية تاركاً بصمة مميزة في تاريخ الدراما التلفزيونية العربية.

وتميز في إخراج المسلسلات التاريخية من أمثال: مسلسل “صلاح الدين الأيوبي” الذي تُرجم إلى عدة لغات وعرض في قنوات تلفزيونية عديدة، ومسلسل “صقر قريش” الذي يعد الأول في سلسلة مسلسلات تحكي عن تاريخ المسلمين في الأندلس، إذ أعقبه مسلسلا “ربيع قرطبة” في عام 2003 ، و”ملوك الطوائف” عام 2005.

ولطالما ارتبط اسم علي بمسلسل “التغريبة الفلسطينية” عام 2004، الذي يروي فصول ما تعرض له الفلسطينيون بعد نكبة عام 1948 والتهجير من بلادهم.

شاهد أيضاً: وفاة المخرج السوري حاتم علي بأزمة قلبية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية