سلطان زنجبار السابق يعود إلى عمان بعد 56 عاماً في بريطانيا

كشفت مصادر عمانية عن عودة سلطان زنجبار السابق جمشيد بن عبد الله آل سعيد إلى عمان بعد 56 عاماً قضاها في بريطانيا بعد اضطرابات عام 1964.

ويعد السلطان السابق والذي يبلغ من العمر واحداً وتسعين عاماً، آخر سلطان دولة البو سعيد في زنجبار التي كانت تتبع عمان حتى عام 1964.

وكان جمشيد آل سعيد حكم لمدة ستة شهور فقط، تمكن من خلالها الاتفاق على استقلال زنجبار من بريطانيا في أواخر عام 1963.

ولم يطل أمده في الحكم كثيراً بعد أحداث واضطرابات غادر إثرها إلى بريطانيا.

حيث استقر به الحال حتى عودته إلى عمان الأسبوع الماضي.

وجاءت عودته إلى البلاد بعد طلب وجهه لسلطان عمان هيثم بن طارق برغبته بالعيش مع أفراد الأسرة.

وتم السماح له بالعودة إلى عمان الأسبوع الماضي “لأسباب إنسانية”.

ولم يشر إلى الخبر في وسائل الإعلام الرسمية، واعتبر على نحو من الخصوصية حسب تصريحات مسئولين لوسائل إعلام غربية.

وكانت زنجبار، وتحمل اسم (تنزانيا) اليوم، تحت حكم عمان لمدة قرنين تقريباً، وفي أواخر القرن التاسع عشر سيطرت عليها بريطانيا.

وتم فصلها عن عمان في حينه مع إبقاء الحاكم من نفس عائلة البو سعيد سلطاناً عليها.

وسبق السلطان الأخير عدد من أفراد عائلته عادوا إلى البلاد في ثمانينيات القرن الماضي.

فيما بقي في بريطانيا بانتظار السماح له بالعودة إلى عمان.

اقرأ أيضاً:

سلطان عمان يفتح الباب أمام المعارضين للعودة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية