عصام الشابي : عبير موسى خطر على البلاد بسبب ولاءاتها الخارجية

أكد  أمين عام الحزب الجمهوري عصام الشابي بأن الحزب الدستوري الحر الذي تتزعمه عبير موسى هو أقصى تعبيرات المنظومة القديمة التي تعمل على محاولة إعادة عقارب الساعة الى الوراء عبر تعطيل المسار الديمقراطي.

فالثورة حسب الشابي أطاحت لهؤلاء فرصة أن يندمجوا في تونس الجديدة وكان لهم موقع في البرلمان وانتخبهم جزء من التونسيون وأعطوهم فرصة ليكونوا جزء من أدوات البناء لتونس الجديدة لكن للأسف اختاروا تعطيل هذا البناء لتونس الديمقراطية.

و أضاف الشابي أن الحزب الديمقراطي لا يعترف بالثور و لا بدستورها و لا قيمها و لا بشهداءها و يريدون أن يثبتوا أن هذه الثورة غير قادرة على قيادة البلاد و أن الثورة قامت فقط لتخريب تونس على حد وصفه.

و يدفعون بالمواطن التونسي الى الاعتقاد بأن العودة الى الماضي ستنهي معاناة تونس و أن النظام القديم كان الأجدر على قيادة تونس و أن الظروف في فترته كانت أفضل من الآن.

فالحزب الديمقراطي الحر ورئيسته عبير موسي حسب الشابي لا يؤمنون بلاهداف التي قامت من أجلها الثورة و دفع الشعب التونسي من أجلها خيرة أبناءه كشهداء لتحقيق هدف الثورة بل يريدون أن يثبتوا أن الثورة التونسية لم تأتي بالخير وأن العودة للنظام القديم هو الخيار الأمثل.

فهم يقفون مانعاً من التطور الايجابي الديمقراطي الذي تشهده البلاد، وهم حسب الشابي يمثلون خطر رئيسي على تطور البلاد ونموها.

وطالب الشابي قوى الثورة بمختلف توجهاتها أن تعمل على مقاومة الثورة المضادة التي يمثلها الحزب الدستوري الحر والعمل على الاتفاق والحوار دون اقصاء من أجل الحفاظ على المكاسب الديمقراطية وتحسين الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية.

وأكد الشابي أن الحزب الدستوري الحر ورئيسته عبير موسي تلتقي مع الأجندات الخارجية التي تسعى لافشال المسار الديمقراطي في تونس، وعلى مؤسسات الدولة والمجتمع المدني حسب الشابي أن تعمل معا بشكل حاسم لافشال هذه المساعي.

و أكد الشابي أيضاً أن الوفاء لدماء الشهداء يتطلب من الكل التونسي إنجاح النموذج الديمقراطي من خلال تغيير حياة المواطن التونسي نحو الأفضل في ظل المحافظة على المكاسب الديمقراطية و الحرية.

و الحزب الدستوري الحر هو حزب سياسي تونسي تأسس في 23 أيلول (سبتمبر) 2013 من قبل رئيس الوزراء السابق حامد قروي تحت اسم الحركة الدستورية، قبل اتخاذ اسمه الحالي في 16 آب (أغسطس) 2016، وتترأسه منذ ذلك الحين المحامية عبير موسي.

وقوبلت عبير موسي باتهامات من قبل سياسيين وبرلمانيين تونسيين، بأنها ممولة ومدعومة من الإمارات العربية المتحدة وتقوم بتنفيذ أجندات خارجية.

شاهد أيضاً: رئيسة الحزب الدستوري الحر التونسي عبير موسي تحتفل بذكرى تقلد بن علي السلطة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية