استدعاء مغنية إيرانية غنّت أمام سياح بزي تراثي!

استدعت النيابة العامة في إيران المغنية الإيرانية نيغار مُعظّم إثر دعوى رفعت ضدها بعد تقديمها أغنية وهي ترتدي زيًا تراثيًا أمام سياح .

وأفادت وكالة “فارس” الإيرانية للأنباء أن أفراد من منظمة التراث الثقافي الذين يعملون على تطبيق مبادئ الشريعة الإسلامية قاطعوا الحفل.

وكان مقطع الغناء الذي أدته مُعظّم أمام مجموعة من السياح، في قرية أبيانة بإقليم أصفهان، التي تُعرف بمبانيها الحمراء وتراثها المعماري المميز.

ونشرت المغنية اللبنانية مقطع الفيديو وهي تغني في أبيانة، في السابع عشر من مايو/أيار الجاري، وانتشر كالنار في الهشيم على مواقع التواصل الاجتماعي، وهو ما انتهى باستدعائها للمثول أمام النيابة.

وأكد النائب العام بمدينة ناتانز التي تتبعها القرية مرتضى باسيرايان أن المغنية الإيرانية استُدعيت للتحقيق معها.

كما قال النائب العام لمقاطعة أصفهان علي أصفهاني إن مكتبه دشن تحقيقًا بشأن تقارير عن امرأة “غنت منفردة”.

وذكرت وكالة “فارس” أن المجلس المحلي أمر بأن تكون الجولات السياحية في القرية بمرافقة مرشدين محليين.

وتفاعل مغردون إيرانيون مع أنباء التحقيق مع معظّم بسبب أدائها أغنية أمام سياح.

وقال أحد المغردين: “إيران لم تعد بلدًا منذ أربعين عاما. أصبحت سجنا لثمانين مليون شخص”.

وتحدث آخر عن السرعة التي دشنت بها السلطات التحقيق، “في حين أنه عندما ألقى أحدهم بالحمض في وجه امرأة، لم يتحرك أحد وأُدينت الضحية في النهاية”.

ولا تمنع القوانين الإيرانية النساء من الغناء منفردات في الأماكن العامة وفق مؤسسة الأخبار الحقوقية الإيرانية (جرانا). لكن الحكومة تستمر في ملاحقة النساء اللاتي يُغنين، ودأبت على معاقبة الرجال الذين يشتركون معهن.

ولا تُذاع الأغاني التي تقدمها المغنيات الإيرانيات في الإذاعة أو التليفزيون، لكن المغنية مُعظّم كانت تنشر مقاطع فيديو لأغانيها على انستغرام وتويتر.

وفي إيران الكثير من المواقع السياحية الطبيعية والأثرية والدينية، حيث يمكن ممارسة التزلج والصيد في جبال البرز وقضاء العُطلات في شواطئ الخليج العربي وبحر قزوين.

وتُعَدُ إيران البلد 68 من البلدان المستقطبة للسياح، وتُعتبر جزيرة كيش الإيرانية من أكثر المواقع السياحية في إيران.

يزور إيران في كُل سنة نحو مليون سائح، وقبل الثورة كانت إيران أحد أقطاب السياحة في العالم، لكنها تناقصت بعد مجيء الخميني إلى الحكم وبعد الحرب العراقية-الإيرانية في الثمانينات.

 

“رجوى ونجوى”.. فكرة مسروقة وتحرش وإيحاءات على الهواء!

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية